الخرطوم.. إثيوبيون يدعون إلى حل الخلافات بين البلدين الجارين

ناشد إثيوبيون في الخرطوم، حكومتي البلدين الجارتين بتحقيق الاستقرار وحل خلافاتهما المتعلقة بسد النهضة والحدود.

جاء ذلك خلال ذلك احتفال السفارة الإثيوبية بالخرطوم بالعام الجديد (بحسب التقويم الإثيوبي 2014، والذي يبدأ في 13 سبتمبر/ أيلول الجاري)، حضره مراسل “الأناضول”.

وقال الإثيوبي مصباح عبد الله (35 سنة) للأناضول: “نريد السلام بين البلدين، ولا نريد مشكلات، نرغب في أن يكون السودان وإثيوبيا دولتين شقيقتين، وأن يفتح الطريق بين الحدود”.

واحتشد مئات الإثيوبيين، مساء الجمعة، في سفارة بلادهم بالخرطوم لحضور الاحتفال بالعام الجديد وسط أنغام الموسيقى وعزف السلام الجمهوري للسودان وإثيوبيا، وسط إجراءات أمنية مشددة.

ووجه مصباح رسالته للسودانيين بينما كانت الموسيقى تصدح من خلفه: “نريد أن نعيش من دون مشكلات، أمضيت 15 عاما في السودان، وعلاقتنا قديمة، لكننا في الآونة الأخيرة أصبحنا نسمع بأن هنالك من لا يريد بقاء الحبش (الإثيوبيين) هنا”.

وملف “سد النهضة” من التحديات التي تواجه الخرطوم وأديس أبابا، في ظل تعثر للمفاوضات منذ أشهر، بعدما أخطرت إثيوبيا في 5 يوليو/ تموز الماضي، دولتي مصب نهر النيل، مصر والسودان، ببدء عملية ملء ثانٍ للسد، من دون التوصل إلى اتفاق ثلاثي، وهو ما رفضته القاهرة والخرطوم، باعتباره إجراءً أحادي الجانب.

كما تشهد الحدود السودانية – الإثيوبية توترا أمنيا، بعد إعلان الخرطوم نهاية 2020 السيطرة على أراضٍ قالت إنها تتبع لها في منطقة حدودية مع أديس أبابا.

بينما تتهم أديس أبابا الجيش السوداني بالاستيلاء على معسكرات داخل أراضيها، وهو ما تنفيه الخرطوم.‎

ولا تزال إثيوبيا متمسكة بتقويم الكنيسة القبطية والمعروف محليا بالتقويم الإثيوبي، ويتأخر عن التقويم الميلادي بأكثر من 7 سنوات.

وتتكون السنة الإثيوبية من 13 شهرا، ويبلغ عدد أيام كل شهر من شهورها الـ 12 الأولى 30 يوما، بينما يبلغ عدد أيام الشهر الـ 13 خمسة أو ستة أيام في السنة الكبيسة التي تأتي مرة كل 4 أعوام.

المصدر : وكالة الاناضول

شارك :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخر أخبار

error: المحتوى محمي !!