إصابة فلسطينيين برصاص الجيش الإسرائيلي جنوبي الضفة

أُصيب عشرات الفلسطينيين، الثلاثاء، بجراح، وبحالات اختناق، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلية، مسيرة، منددة بالإجراءات العقابية بحق الأسرى داخل السجون.

​​​​​​​​​​​​​​وقالت مسعفون ميدانيون، لوكالة الأناضول، إنهم تعاملوا مع عشرات المصابين بالرصاص المعدني، وبحالات اختناق، جراء استنشاق الغاز المسيل للدموع، خلال مواجهات اندلعت على مدخل بلدة سعّير بمحافظة الخليل (جنوب).

ولفت المسعفون إلى أن عددا من الإصابات تم تحويلها للعلاج في المستشفى.

ولم يتضح على الفور، عدد المصابين.

وكان شهود عيان قد قالوا لوكالة الأناضول، إن مسيرة منددة بالإجراءات الإسرائيلية العقابية بحق الأسرى، انطلقت من وسط بلدة سعّير، باتجاه المدخل الرئيس، بمشاركة طلبة مدارس.

وأشار الشهود، إلى أن المشاركين رفعوا الأعلام الفلسطينية، وهتفوا دعما للأسرى.

بدورها، أطلقت قوة إسرائيلية الرصاص المعدني وقنابل الغاز المسيل للدموع تجاه المحتجين، الذين بدورهم رشقوا القوات بالحجارة والعبوات الفارغة، وأشعلوا النار في إطارات مطاطية.

وتفرض إسرائيل إجراءات عقابية بحق الأسرى الفلسطينيين، منذ 6 سبتمبر/ أيلول الجاري، عقب فرار ستة أسرى من سجن “جلبوع” شديد الحراسة شمالي إسرائيل، عبر نفق حفروه من زنزانتهم إلى خارج السجن.

وأُعيد اعتقال أربعة من الأسرى، الجمعة والسبت الماضيين، فيما تبحث قوات الأمن الإسرائيلية عن مناضل يعقوب نفيعات، وأيهم فؤاد كممجي.

ويبلغ عدد الأسرى الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية نحو 4650، بينهم 40 أسيرة، ونحو 200 قاصر، إضافة إلى 520 أسيرا إداريا (دون تهمة أو محاكمة)، وذلك حتى 6 سبتمبر/أيلول الجاري، وفق بيان لنادي الأسير.

المصدر : وكالة الاناضول

شارك :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخر أخبار

error: المحتوى محمي !!