بركان “كمبر فييجا” يعطل الحياة في جزيرة “لا بالما” الإسبانية

تسبب ثوران بركان “كمبر فييجا” في جزيرة “لا بالما” الإسبانية، في تعطيل قطاعي السياحة والزراعة، ما ساهم في زيادة نسب البطالة بشكل كبير.

ويبلغ عدد سكان جزيرة “لا بالما”، 80 ألف نسمة، يعمل معظمهم في زراعة الموز، والسياحة.

وأفاد مراسل الأناضول، السبت، أن ثوران بركان “كمبر فييجا” أوجد أزمة للكثير من العمال في الجزيرة.

وأوضح أن الرماد المنبعث من البركان سيؤثر سلبا على أسعار المنتجات الزراعية في المنطقة.

وفي 19 سبتمبر/ أيلول الماضي، ثار البركان للمرة الأولى منذ عام 1971، وبدأت عمليات إجلاء السكان من المنطقة التي غطتها الحمم.

وتجاوز عدد الأشخاص الذين تم إجلاؤهم 6 آلاف من أصل 80 ألفا يقطنون جزيرة “لا بالما”.

كما تسبب ثوران البركان بإحراق 320 منزلا و400 هكتار من الأراضي الزراعية، وبلغت قيمة الخسائر المادية نحو 400 مليون يورو.

المصدر : وكالة الاناضول

شارك :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخر أخبار

error: المحتوى محمي !!