إيران: سنعود إلى محادثات فيينا النووية قريبا

قال وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، إن بلاده تكمل استعداداتها لاستئناف محادثات فيينا، الهادفة إلى إعادة إحياء الاتفاق النووي بين طهران والدول الكبرى.

وقال عبد اللهيان، في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي سيرغي لافروف، بالعاصمة الروسية موسكو، إن “حكومة الرئيس إبراهيم رئيسي عملية، وتبحث عن نتائج، إلا أنها تنتظر أن يبين لها الجانب الآخر نيته الحقيقية”.

وأضاف أن بلاده “تؤيد المنطق والحوار، والمفاوضات التي تؤدي إلى نتيجة، وتضمن حقوق الشعب الإيراني، وتعيد جميع الأطراف إلى الوفاء بالتزاماتهم”.

وأشار إلى أن طهران “ستقرر في المستقبل القريب شروط العودة للمفاوضات”.

وزعم الوزير الإيراني أنه تلقى رسائل من الجانب الأمريكي خلال زيارته لنيويورك الشهر الماضي؛ لحضور اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة، مضيفا أن واشنطن “جادة” بشأن استعادة الاتفاق النووي.

وأكد عبد اللهيان أنه رد على الرسالة الأمريكية، باقتراح رفع تجميد 10 مليارات دولار من الأصول الإيرانية في البنوك الأجنبية، مضيفا “ما نفهمه هو أنه رغم استخدام الرئيس بايدن خطابا مختلفا عن سلفه دونالد ترامب، إلا أنه يسترشد بملف ترامب”.

من جانبه، قال لافروف إن “المحادثات في فيينا يجب أن تستأنف في أقرب وقت، وفي الوقت نفسه، المحادثات ليست نهاية في حد ذاتها”.

وأوضح أن “المجتمع الدولي ينتظر عودة الولايات المتحدة إلى المجال القانوني للصفقة، وإلغاء القيود غير القانونية، ضد إيران وشركائها الاقتصاديين على حد سواء”.

وشدد الوزير الروسي على أن “محاولات ربط استعادة الاتفاق النووي بالحصول على تنازلات إضافية من إيران تعتبر غير مجدية”.

وتهدف المفاوضات، التي عقدت تحت رعاية الاتحاد الأوروبي، إلى عودة واشنطن للاتفاق الذي انسحبت منه إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب في مايو/ أيار 2018، ودفع إيران إلى الالتزام بتعهداتها الدولية المتعلقة بالبرنامج النووي.

وبعد فوز الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في انتخابات 18 يونيو/ حزيران الماضي، تم تعليق هذه المفاوضات في فيينا.

وفي سياق منفصل، قال عبد اللهيان إن “موسكو وطهران بصدد التخطيط للاجتماع الأول بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ونظيره الإيراني المنتخب مؤخرا”.

وأضاف: “ننظر إلى روسيا كشريك استراتيجي، باعتبارها تحتل أولوية في سياستنا الخارجية، ونأمل أن نرى قريبا تطورا على جميع الأصعدة”.

ورحب ببدء الإجراءات الرسمية لقبول إيران عضوا كاملا في منظمة “شنغهاي” للتعاون، والتي انطلقت خلال العام الجاري في قمة المنظمة بالعاصمة الطاجيكية دوشنبه.

المصدر : وكالة الاناضول

شارك :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخر أخبار

error: المحتوى محمي !!