تركيا تعالج 13 طالب لجوء مغربي نكّلت اليونان بهم

أعرب مهاجرون غير نظاميين عن شكرهم للسلطات التركية، لإنقاذهم بعد أن أجبرتهم السلطات اليونانية على العودة إلى تركيا بشكل ينافي الاتفاقات الدولية.

وفي حديث للأناضول، روى مهاجرون ما تعرضوا له من ضرب وتخليص ملابسهم من قبل الجنود اليونانيين ودفعهم باتجاه المياه التركية.

وشرح المغربي سعيد خليل، تصرف الشرطة اليونانية “القاسي” ضده بعد القبض عليه، قائلًا: “ألقى الجنود القبض علينا داخل الحدود واقتادونا إلى أحد المخافر”.

وأضاف: “في البداية أخذوا هواتفنا وأموالنا ونزعوا ملابسنا، وقاموا بتشغيل الهواء البارد، ثم جعلونا ننتظر ليلة بدون طعام أو ماء، ثم ضربونا ووضعونا في أحد القوارب ودفعونا نحو تركيا”.

وأشار إلى أن الأتراك تعاملوا معهم بشكل جيد للغاية، مضيفًا: “تركيا فتحت أحضانها لنا كما دائمًا في وقت واجهنا فيه وضعًا غير إنساني في اليونان”.

من جانبه، أكد المهاجر محمود أيدني، أنه لن ينسى أبدًا المعاملة السيئة التي تعرضوا لها في اليونان، فيما أعرب عن شكره لتركيا لحسن المعاملة.

ولفت إلى أن قوات الأمن وموظفي مديرية الهجرة في ولاية أدرنة التركية قدموا لهم ملابس وطعام بعدما أجبرهم اليونانيون على العودة شبه عراة.

وكان عمال بناء قد رأوا مهاجرين غير نظاميين مرهقين للغاية في منطقة “صاري باير” في أدرنة وأبلغوا الشرطة، وأفاد المهاجرون أنهم تعرضوا للضرب في اليونان، وأجبروا على العودة إلى تركيا عبر نهر “مريتش”، وكان على أجسادهم آثار ضرب وبعضهم كانوا شبه عراة.

المصدر : وكالة الاناضول

شارك :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أخر أخبار

error: المحتوى محمي !!